Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
Arapça Makaleler - المقالات العربية - المقالات اليومية
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netابواب المراسلة العربية ARAPÇA YAZIŞMA GRUPLARIArapça Makaleler - المقالات العربية - المقالات اليومية

Mesaj icon Konu: فقه التكفير.. السلاح الفتاك - ناصر عراق

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Yazar Mesaj
idinc
Yönetici
Yönetici
Simge
Site ve Forum Yöneticisi

Kayıt Tarihi: 21Ağustos2006
Gönderilenler: 2869

Alıntı idinc Cevapla bullet Konu: فقه التكفير.. السلاح الفتاك - ناصر عراق
    Gönderim Zamanı: 03Şubat2015 Saat 12:14

ناصر عراق

 

فقه التكفير.. السلاح الفتاك

 

رائحة الحزن التى فاحت فى سماء مصر كلها بعد الجريمة الخسيسة فى العريش، وإعلان قادة الجيش بحسم مواصلة الحرب على الإرهاب، وتنامى بغض المصريين لجماعة الإخوان وأنصارها المتاجرين بالدين.. أقول.. كل ذلك يجب ألا ينسينا أننا نعانى مأزقا فكريًا بالغ الخطورة يتمثل فى شيوع وانتشار فقه (التكفير) إذا صح القول. بنظرة سريعة على تاريخنا الإسلامى نكتشف أن هذا الفقه البائس وُلد بعد وفاة الرسول الكريم «ص» وبدأ فى الرواج والانتشار بشكل مخيف فى المجتمعات التى اعتنقت الإسلام، وأظنك تعلم أن المسلمين تشرذموا وتشتتوا فى مذاهب وجماعات كثيرة منذ القدم، ولا يخفى عليك أن ثلاثة من الخلفاء الراشدين- وهم من هم- قتلوا فى الصراع السياسى الدينى الذى نشأ عقب وفاة رسولنا الكريم، صلى الله عليه وسلم، والقاتل فى كل مرة كان يزعم أنه يتحدث باسم السماء وأنه الأولى بتفسيرالقرآن الكريم! إن سلاح التكفير أمضى الأسلحة التى تدمر المجتمعات وتخربها، لأنه يسمح لجماعة أو فئة أو سلطة بقتل الآخرين دون عقاب أو محاسبة ماداموا من «الكفار» من وجهة نظرهم، ولو تأملنا حجم الاتهامات التى تطلقها الجماعات الإرهابية ضد الجيش والشرطة والمجتمع لاكتشفنا خطورة سلاح التكفير وبؤسه! وقد رأينا من يهتفون ويهللون (الله أكبر) عندما قتل جنودنا فى العريش معتقدين أنهم يقتلون «الكفار»! للأسف.. يزدهر فقه التكفير فى المجتمعات المتخلفة وينتشر فى البيئات المحرومة التى لا يجد الشاب فيها نافذة للأمل فى حياة أكثر عدلا وحرية، فينضم إلى تلك الجماعات التى تكفر السلطة والمجتمع، ولعلك لاحظت أن هذا السلاح البغيض لم يكن موجودًا تقريبًا فى زمن عبد الناصر، لأن الناس كانت تشعر بأن راية العدل ترفرف فى سماء المجتمع بشكل مقبول، وأن الأمل فى مستقبل أخضر بات قريبًا، لكن عندما جاء السادات.. فتح الباب لجماعة الإخوان للعمل السياسى، ومع مرور الوقت رأينا مبارك وعصابته ينهبون البلد ويدمرونها، حتى صار فقه التكفير سلاحًا موجهًا ضد الجميع، وللأسف رفعه بعض شيوخ الأزهر ضد عدد من المبدعين والكتاب. أجل.. أمامنا معركة طويلة للقضاء على فقه التكفير!

 

المصدر: http://www.youm7.com/story/2015/2/2/%D9%81%D9%82%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%83%D9%81%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%AA%D8%A7%D9%83/2051205#.VNCe-tKsWgI

IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.03
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,188 Saniyede Yüklendi.



gebelik hesaplama | ehliyet yenileme | boğaz ağrısına ne iyi gelir | apandisit belirtileri | mtv hesapla | hamile kalmanın yolları | rüya yorumları tabirleri | rüya yorumları tabirleri | kombi bakımı | kombi servisi | kredi mevduat | krediler bankalar | arapça sözlük | arapça çeviri | uygun krediniz | banka şubeleri | finansbank internet bankacılığı | akbank müşteri hizmetleri | ziraat bankası internet bankacılığı | ziraat internet bankacılığı | finansbank internet bankacılığı | en uygun ihtiyaç kredisi