Onlinearabic.net Anasayfası   Aktif KonularAktif Konular  Forumu AraArama  YardımYardım  Kayıt OlKayıt Ol  GirişGiriş   
Arapça Makaleler - المقالات العربية - المقالات اليومية
  Forum Anasayfası Onlinearabic.netابواب المراسلة العربية ARAPÇA YAZIŞMA GRUPLARIArapça Makaleler - المقالات العربية - المقالات اليومية

Mesaj icon Konu: -ولكن الأرض تدور -

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Yazar Mesaj
hasankemalsirin
Yeni Üye
Yeni Üye
Simge

Kayıt Tarihi: 26Mayıs2020
Konum: Ankara
Gönderilenler: 2

Alıntı hasankemalsirin Cevapla bullet Konu: -ولكن الأرض تدور -
    Gönderim Zamanı: 24Temmuz2020 Saat 15:32

.. ولكن الأرض تدور !

  إعادة محاكمة جاليليو بعد 350 سنة

       (محرم 1403 ه – ديسمبر < كانون الاول > 1980 )                     بقلم : احمد بهاءالدين

 

كان هذا الخبر أهم واطراف اخبار الشهر الذي مضى ..

       فقد قرر <الفاتيكن> - القيادة الروحية للعالم الكاثوليكي – ان يعيد محاكمة الرجل الذي قال ان الارض تدور حول الشمس .. وذلك تمهيدا لرد اعتباره إليه ! وذلك عن طريق اصدار حكم جديد , يلغى الحكم السابق الذي صدر بادانته وتجريمه .. منذ ثلاثمائة وخمسين من السنين !

       والقصة القديمة معروفة , وهي احدى اشهر الصفحات الصراع الطويل بين <العقل الانساني> وبين قوى القهر والغرائز والتسلط ..

       ففي القرن السادس عشر, واوروبا تتهيأ للخروج ظلام عصر الوسطى إلى انوار عصر النهضة .. ظهر علمان هما اكبر واهم علماء الفلك والعلوم الرياضية : كوبرنيك في بولندا ,وجليليو في ايطاليا .

       وكان كوبرنيك هو اسبق زمنا بوقت قصير ( ولد سنة 1473 ومات سنة 1543 ) . وكان قد درس اللاهوت والرياضيات .

       ويقول المؤرخون ان هناك من الفلاسفة من قالوا – منذ القرن الثالث الميلادي – ان الشمس – وليس الارض – هي مركز الكون .ولكن هذه الاراء تم كبحها تحت سطوة السنوات الاولى لسلطة الكنيسة الرسمية .

       وبعد دراسة وسفر ودرس , توصل كوبرنيك الى ان الارض ليست ثابتة ولكنها تدور حول الشمس . وكتب بحثا هاما عن ذلك كان اول من نوعه . ولكن عندما اراد نشر هذا البحث لم يجد مطبعة تطبعه له . فذهب بمخطوطه الى نورنبرج (المانيا) , ثم الى ليبزج . ولكنه فشل ايضا في محاولاته . كانت الكنيسة بروتستانتية تفرض نشر مثل هذا الكلام الذي لم يرد اي نص يؤديد في اناجل كلها . على انه تمكن من نشر بحثه اخيرا سنة 1543 , قبل وفاته بشهور .

       وفي عصرنا يؤرخ المؤرخون لتاريخ الحضارات لهذا البحث باسم < ثورة الكوبرنيكيه > لانه قلب تصور الانسان للكون المحيط به رأسا على عقب . وان كان وقتها قد ظل وجهة نظر ينقصها الدليل , والانتشار .

              

                           اول معارك عصر العقل

      

       وفي وقت لاحق له بفترة زمنية قصيرة , ظهر عالم آخر في ايطاليا كتب له أن يكن اهم شأنا. هو جاليليو جاليلى الذي ولد سنة 1564 في مدينة بيزا المشهورة ببرجها المائل ,وعاش حتى قارب الثمانين .

كانت صناعة <التلسكوب> قد بدأت تظهر بطريقة بدائة . ولكن جاليليو , ابن الوسيقار , كان موهبة فكرية وعملية هائلة . فستطاع أن يصنع أول تلسكوب انطوى على قفزة علمية هائلة , واشتهر به وقتها في انحاء اوروبا جميعا , واعتبر من ذلك الوقت وحتى الآن ابو الميكانيكا الحديثة والعلوم التجريبية في اكتشاف القوانين الحركة والجاذبية .. الى أخره .

وكان كذلك أول من استخدم المنطق الرياضى في تحليل الأشياء بدلا من المنطق الارسطوطالي .

وقد نشر جاليليو بحوثا متعددا في ميادين شتى واحزر شهرة عظيمة في عصره . كما انه اكتشف عدد من الاجرام السماوية التي كانت مجهولة كالزهرة و المشتري . واكتشف ان وجه القمر مجعد وليس ناعما املس كما يبدو للعين المجرد . ولكنه في سنة 1610 اصدر اهم ابحاثه , التي برهن فيها بشكل حاسم ونهائ على ان الشمس تدور حول الشمس وليست ثابتة في مكانها .

وقد احدث هذا الكشف ضجة هائلة . وكان جاليليو ,على عكس كوبرنيك ,يمتلك اسلوبا اديبا جدليا وقدرة على تبسيط اعقد الامور العلمية .وبالتالي لم يقتصر بحثه على اهل الفلك وحدهم ,ولكنه وصل الى الناس كافة , الذين اقبلو عليه باهتمام كبير .

كل دعوة الى تقليل حرية الانسان في العلم هي ضد روح الدين و منطق الحياة  ..

ومرة اخرى , اصطدم جاليليو مثل زميله كوبرنيك , بالقيود التي وضعها رجال الدين على الفكر في القرون الوسطى . وعدن اعترافهم بالعلوم . بل رفضهم اساسا لعلوم الرياضيات بالذات . وأخذهم بمبدأ ان مالم يأت به نص في الانجيل فهو كاذب , وغير قابل للبحث فيه .

كان <عصر العقل > يخوض اول معاركه الكبرى مع عصر الجمود وضيق الافق ,ورغبة رجال الكنيسة في استمرار احتكارهم للمعرفة وبالتالي رفضهم تقبل اى معارف جديدة مهما كانت قامات من براهين .

وكالعادة , كان هناك رجال الكنيسة المستنيرون الذين حاولوا مساعدته .ولكن كان هناك رجال الكنيسة الجامدون , الذين لجأوا -–كما يحدث كثيرا – الى استغلال صراع الكاثوليكية مع البروتستانتية في ذلك الوقت لقهر كل فكر علمي جديد , على اساس انه يضعف موقفهم ازاء الخصوم .وكانمت لهؤلاء الغلبة , فاقبلوا الباب بضرورة محاكمة جاليليو اذا صمم على آرائه .

 

ثماني سنوات في الظلام

       وبالفعل , اقتيد جاليليو وهو في شيخوخته الى محكمة التفتيش .وهناك كان عليه إما أن يعلن انه مخطئ ويتوب عن آرائه واما أن يواجه ابشع انواع التعذيب .

واعلن جاليليو في المحكمة انه مذنب . وانه مخطئ .وان اكتشافاته غير صحيحه . وانها منافيه للايمان ... الى آخر القائمة المعروفة ...

وبالتأكيد كانت المحكمة تعرف في ضميرها انه انما يسايرهم .ولذلك لم يحكموا ببرائته .ولكنهم حكموا بادانته ولكنهم اكتفوا بتوبته <بسيطة> ,هي تحديد اقامته في منزل في قرية قرب فلورنسا – بعيدا عن روما – مدى الحياة ..

وتقول بعض الروايات ,انه خرج من قاعة المحكمة وهو يتمتم للجندى القابض عليه قائلا : ..ومع ذلك ,فان الارض تدور !

وعاش جاليليو في الاقامة الجبرية ثماني سنوات ..فقد خلالها  بصره ..ثم مات ..دون ان يرى نور الحرية مرة آخرى !

مات جاليليو ! واستمرت سلطة الكنيسة على حرية العقل والعلم زمنا قبل ان تزول .ولكن لم يوقفها الحكم عن الدوران !

ومع الزمن صارت نظيرة جاليليو هي الحقيقة المسلم به ...

وكان في الفاتيكان منذ قرون وظيفة ما زالت باقية ,وظيفة على شاغلها ان يطارد الهرطقة والهراطقة حيثما يكونوا .

ومنذ عهد نابليون – حول 1800 – بدأت حملة تبناها عدد من الرجال الكنيسة ,للمطالبة باعادة النظر في الحكم الصادر على جاليليو سنة 1633 ولكن البابوات والكرادلة الكبار كانوا غير متحمسين لفكرة اعتراف الكنيسة بخطأ ارتكبته ,ويكفى أن الحكم الخاطئ قد طواه النسيان وصار جاليليو يدرس في مدارس العلم كلها .

 

      

 

 

 

                             بقلم القارئ..

كوبرنيك وجاليليو هما اكبر واهم شخصيات الفلك والعلوم الرياضية .واعتقد ان دورهما الملعوب مهم جدا لتهيئة الجو المناسب للنهضة و صاحبا الفضل الأول فيها .ولكن تحت سلطة الكنيسة ,الامر لن يكون سهلا .في العصور الوسطى خيّم ظلام الكنيسة على اوروبا كلها.   و واجه كوبرنيك بهذا الظلام قبل جاليليو. وذنبه الوحيد محاولته*قلب تصور الانسان للكون محيط به رأسا على عقب.*  مما لم يجد اي مؤيد ,فلم يطبع بحوثه حتى وقت قريب من وفاته .

على الرغم أن الكنيسة رفضت المعرفة الجديدة التي لم يرد في الانجيل .وسعى جاليليو دون ملل تحت هذا الظلام على قدر امكانه .وبالتالي اصبح جاليليو تهديدا للكنيسة .مما لا شك فيه ان يوقع جاليليو الرعب في قلب الفاتيكان وسلاحه الوحيد العلم ..     

ويكسب جاليليو لفت نظرنا الى نقطة دائرة وهي ابتكار الفكر اكثر تأثيرا من الاختراعات ...يمكننا ان نشاهد هذه النقطة من موقف الكنيسة عن صنع تلسكوب واقتراح الفكر –(الارض تدور حول الشمس.)–  لان هذا الفكر كان اول شظية يمزّق جسد سلطة الكنيسة .والاصابة بدأت بنزف الدم ,وكان لن يتخثر ابدا ..

 



Düzenleyen hasankemalsirin - 27Temmuz2020 Saat 21:37
IP

Yanıt Yaz Yeni Konu Gönder
Konuyu Yazdır Konuyu Yazdır

Forum Atla
Kapalı Foruma Yeni Konu Gönderme
Kapalı Forumdaki Konulara Cevap Yazma
Kapalı Forumda Cevapları Silme
Kapalı Forumdaki Cevapları Düzenleme
Kapalı Forumda Anket Açma
Kapalı Forumda Anketlerde Oy Kullanma

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.03
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

Bu Sayfa 0,109 Saniyede Yüklendi.



rüyada ağlamak | siyah peynir | rüyada köpek görmek | rüyada altın görmek | rüyada para görmek | rüyada bebek emzirmek | rüyada gelinlik giymek | rüyada eski sevgiliyi görmek | rüyada silah görmek | rüyada örümcek görmek | rüyada kavga etmek | rüyada aslan görmek | rüyada papağan görmek | rüyada timsah görmek | rüyada domuz görmek | rüyada hırsız görmek | rüyada burun kanaması | rüyada bal görmek | rüyada örümcek görmek | dask sigortası